رقم المشاركة : [ 1  ]
قديم 04-14-2011, 03:24 AM
أزهار عبدالرحمن
زهرة متميزة
رقم العضوية : 15980
تاريخ التسجيل : Mar 2011
عدد المشاركات : 1,035
قوة السمعة : 0

أزهار عبدالرحمن
غير متواجد
 
افتراضي




ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



بـســم الله الـــرحـمــن الرحيـــــم



ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ









( ادْعُـواْ رَبَّكُمْ تَضَرُّعاً وَخُفْيَةً إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ ،



وَلاَ تُفْسِدُواْ فِي الأَرْضِ بَعْدَ إِصْلاَحِهَا وَادْعُـوهُ خَوْفاً



وَطَمَعاً إِنَّ رَحْمَتَ اللّهِ قَرِيبٌ مِّنَ الْمُحْسِنِينَ ) .









الدعاء يدخل فيــه دعـــاء المسألة ، ودعاء العبادة ،



فأمــــر بدعائه ( تَضَرُّعًا ) أي: إلحاحا في المسألة ،



ودُءُوبا في العبادة،( وَخُفْيَةً ) أي: لا جهرا وعلانية



يخاف منه الرياء ، بل خفية وإخلاصا للّه تعالى .









( إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ ) أي : المتجاوزين للحد فــي



كل الأمور ، ومـــن الاعتداء كــــون العبد يسأل اللّه





مسائل لا تصلح له، أو يتنطع في السؤال ، أو يبالغ



في رفع صوته بالدعاء، فكل هذا داخل في الاعتداء



المنهي عنه .









( وَلاَ تُفْسِدُواْ فِي الأَرْضِ ) بعمــــل المعاصي ( بَعْـــدَ



إِصْلاَحِهَا ) بالطاعات ، فإن المعاصي تفسد الأخلاق



والأعمال والأرزاق ، كمــا قـال تعالى ( ظَهَرَ الْفَسَادُ





فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ ) كمـــــا أن



الطاعات تصلح بها الأخلاق والأعمال والأرزاق



وأحوال الدنيا والآخرة .









( وَادْعُوهُ خَوْفاً وَطَمَــــعـــاً ) أي : خوفا من عقابه ،



وطمعا في ثوابه، طمعا في قبولها، وخوفا من ردها،



لا دعاء عبد مدل على ربه قد أعجبته نفسه ، ونزل



نفسه فوق منزلته، أو دعاء من هو غافل لاهٍ .









وحاصل مـا ذكـر اللّه مــــن آداب الدعاء : الإخلاص



فيه للّه وحــده ، لأن ذلك يتضمنه الخفية ، وإخفاؤه



وإسراره ، وأن يكــون القلــب خائفا طامعا لا غافلا





ولا آمنا ولا غير مبال بالإجابة ، وهـــذا من إحسان



الدعاء، فإن الإحسان في كل عبادة بذل الجهد فيها،



وأداؤها كاملة لا نقص فيها بوجــه مـــن الوجوه ،





ولهذا قــال ( إِنَّ رَحْمَتَ اللّهِ قَرِيبٌ مِّنَ الْمُحْسِنِينَ )



في عبادة اللّه ، المحسنين إلى عباد اللّه ، فكلمـــا





كان العبد أكثر إحسانا، كان أقرب إلى رحمة ربه،



وكان ربه قريبا منه برحمته، وفي هذا من الحث



على الإحسان ما لا يخفى .









الكتاب تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان (ص 291)





للشيـــخ : عبد الرحمن السعـدي رحمه الله تعالى










ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــ













توقيع أزهار عبدالرحمن

 

 



  رقم المشاركة : [ 2  ]
قديم 04-14-2011, 03:56 AM
شجون الامل
زهرة متميزة
رقم العضوية : 13028
تاريخ التسجيل : May 2009
عدد المشاركات : 4,784
قوة السمعة : 0

شجون الامل
غير متواجد
 
افتراضي




سلمت يمينك





بارك الله فيكِ وجزاك الله خير غاليتي



وفقك الله لما يحبة ويرضاه









توقيع شجون الامل
يقول الإمام ابن الجوزي :

"يا مطرودًا عن الباب ، يا محرومًا من لقاء الأحباب ، إذا أردت أن تعرف قدرك عند الملك ، فانظر فيما يستخدمك ، وبأيِّ الأعمال يشغلك



، كم عند باب الملك من واقفٍ ، لكن لا يدخل إلا من عني به ، ما كلّ قلبٍ يصلح للقرب ، ولا كلّ صدرٍ يحمل الحبّ ،ما كلّ نسيم يشبه نسيم السحر "

 

 



  رقم المشاركة : [ 3  ]
قديم 04-14-2011, 12:52 PM
أم أشرف
زهرة متميزة
رقم العضوية : 11074
تاريخ التسجيل : Jan 2009
عدد المشاركات : 8,310
قوة السمعة : 0

أم أشرف
غير متواجد
 
افتراضي
وعليكــم السـلام ورحمة الله وبركاتـه..







  رقم المشاركة : [ 4  ]
قديم 04-14-2011, 02:17 PM
إشراقة أمل
المشرفة العامة
رقم العضوية : 12507
تاريخ التسجيل : Apr 2009
عدد المشاركات : 15,505
قوة السمعة : 0

إشراقة أمل تم تعطيل التقييم
غير متواجد
 
افتراضي
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،



جزاك الله خيرا وبارك فيك



تحياتي لك دمت بحفظ الرحمن


توقيع إشراقة أمل
رباه إني كلما***عزم الفؤاد وسلّما



حبّاً وشوقاً تارةً*** أو رهبةً وتندّما



عبثَ الهوى بعزائمي***إشراقُ روحيَ أظلما



وطغى على عرش التقى*** وحشُ الذنوبِ فحطّما



غشتِ البصيرةَ غفلةٌ***أوّاه ما أقسى العمى



رباه من لي في دجى***الأوهام غيرك مُلهما



رباه قلبي خائف*** يرجو السلامة في الحمى



دمع يُناجي راحماً*** هبني إلهي بلسما








 

 



  رقم المشاركة : [ 5  ]
قديم 09-20-2015, 01:26 AM
المسبحة
زهرة جديدة
رقم العضوية : 17591
تاريخ التسجيل : Sep 2015
عدد المشاركات : 1
قوة السمعة : 0

المسبحة is on a distinguished road
غير متواجد
 
افتراضي رد: ( ادعوا ربكم تضرعا وخفية إنه لا يحب المعتدين )
اللهم اجعل راية الاسلام ترفرف عاليا فوق رؤوس الطغاة فتقمحهم



مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع






الساعة الآن 12:03 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018
جميع الحقوق محفوظة لـ منتديات زهور الإسلام