رقم المشاركة : [ 16  ]
قديم 09-29-2012, 02:09 AM
د.إيمان مصباح
المشرفة العامة
رقم العضوية : 12245
تاريخ التسجيل : Mar 2009
عدد المشاركات : 5,228
قوة السمعة : 0

د.إيمان مصباح تم تعطيل التقييم
غير متواجد
 
افتراضي
سبحان الله



على كل هذا الصبر والثيات الذي تحمله



اسال اله ان يجزيها خير الجزاء على صبرها وثباتها



وجزاك الله خير إشراقتي الغالية على هذا الطرح الرائع


توقيع د.إيمان مصباح











قال الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله



دين النبي محمد أخبار نعم المطية للفتى آثار



لا تعدلن عن الحديث وأهله فالرأي ليل والحديث نهار



ولربما غلط الفتى أثر الهدى والشمس بازغة لها أنوار





 

 



  رقم المشاركة : [ 17  ]
قديم 09-29-2012, 11:58 PM
إشراقة أمل
المشرفة العامة
رقم العضوية : 12507
تاريخ التسجيل : Apr 2009
عدد المشاركات : 15,504
قوة السمعة : 0

إشراقة أمل تم تعطيل التقييم
غير متواجد
 
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د.إيمان مصباح

سبحان الله



على كل هذا الصبر والثيات الذي تحمله



اسال اله ان يجزيها خير الجزاء على صبرها وثباتها



وجزاك الله خير إشراقتي الغالية على هذا الطرح الرائع




السلام عليك ورحمة الله وبركاته



اختي هكذا هم امهات وزوجات الاسرى



صبر بلا حدود رضى بما قسم الله لهن



الحمد لله ان ربط الله على قلوبهن



من تريد ان تتعلم الصبر فلتنظر الى هذه الصور المشرفه



اسال الله ان يفك اسر المعتقلين ويقر اعني ذويهم بهم



وما زال هناك حكايه تحكى فانتظروني ان شاء الله



تحياتي لك دمت بحفظ الرحمن


توقيع إشراقة أمل
رباه إني كلما***عزم الفؤاد وسلّما



حبّاً وشوقاً تارةً*** أو رهبةً وتندّما



عبثَ الهوى بعزائمي***إشراقُ روحيَ أظلما



وطغى على عرش التقى*** وحشُ الذنوبِ فحطّما



غشتِ البصيرةَ غفلةٌ***أوّاه ما أقسى العمى



رباه من لي في دجى***الأوهام غيرك مُلهما



رباه قلبي خائف*** يرجو السلامة في الحمى



دمع يُناجي راحماً*** هبني إلهي بلسما








 

 



  رقم المشاركة : [ 18  ]
قديم 09-30-2012, 12:24 AM
أم بـلال
المشرفة العامة
رقم العضوية : 13019
تاريخ التسجيل : May 2009
عدد المشاركات : 12,672
قوة السمعة : 0

أم بـلال تم تعطيل التقييم
غير متواجد
 
افتراضي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



صبر جميل والله المستعان



من تريد ان تتعلم الصبر فلتنظر الى هذه الصور المشرفه



إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب



ننتظرك يا غالية كي نتعلم من الكثير الكثير من أمهات وزوجات وأبناء الأسرى



أسأل الله العظيم رب العرش أن يفرج عنهم ما هم فيه



جمعنا الله في جناته على منابر من نور


توقيع أم بـلال



 

 



  رقم المشاركة : [ 19  ]
قديم 09-30-2012, 12:40 AM
حجابي رمز عفتي
زهرة متالقة
رقم العضوية : 16107
تاريخ التسجيل : May 2011
عدد المشاركات : 1,725
قوة السمعة : 0

حجابي رمز عفتي
غير متواجد
 
افتراضي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



فــصبر جمــيل



ما شاء الله على امهات وزوجات الاسرى كم هن صابرات





بارك الله بك غاليتي



بإنتظار المزيد


توقيع حجابي رمز عفتي




 

 



  رقم المشاركة : [ 20  ]
قديم 09-30-2012, 11:53 PM
إشراقة أمل
المشرفة العامة
رقم العضوية : 12507
تاريخ التسجيل : Apr 2009
عدد المشاركات : 15,504
قوة السمعة : 0

إشراقة أمل تم تعطيل التقييم
غير متواجد
 
افتراضي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



جزاكن الله خيرا وبارك فيكن



اسعدني مروركم الطيب



اسال الله ان يربط على قلب كل مبتلي في هذه الدنيا



تحياتي لكم دمتن بحفظ الرحمن


توقيع إشراقة أمل
رباه إني كلما***عزم الفؤاد وسلّما



حبّاً وشوقاً تارةً*** أو رهبةً وتندّما



عبثَ الهوى بعزائمي***إشراقُ روحيَ أظلما



وطغى على عرش التقى*** وحشُ الذنوبِ فحطّما



غشتِ البصيرةَ غفلةٌ***أوّاه ما أقسى العمى



رباه من لي في دجى***الأوهام غيرك مُلهما



رباه قلبي خائف*** يرجو السلامة في الحمى



دمع يُناجي راحماً*** هبني إلهي بلسما








 

 



  رقم المشاركة : [ 21  ]
قديم 03-11-2014, 12:23 AM
إشراقة أمل
المشرفة العامة
رقم العضوية : 12507
تاريخ التسجيل : Apr 2009
عدد المشاركات : 15,504
قوة السمعة : 0

إشراقة أمل تم تعطيل التقييم
غير متواجد
 
افتراضي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



من هنا لي عودة ان شاء الله لأكمل لكم باقي القصص



قصص من واقع أحياه وشاهدته في وطني الحبيب



فانتظروا مني معاناة أمهات ونساء أسرانا البواسل



تحياتي لكم دمتن بحفظ الرحمن


توقيع إشراقة أمل
رباه إني كلما***عزم الفؤاد وسلّما



حبّاً وشوقاً تارةً*** أو رهبةً وتندّما



عبثَ الهوى بعزائمي***إشراقُ روحيَ أظلما



وطغى على عرش التقى*** وحشُ الذنوبِ فحطّما



غشتِ البصيرةَ غفلةٌ***أوّاه ما أقسى العمى



رباه من لي في دجى***الأوهام غيرك مُلهما



رباه قلبي خائف*** يرجو السلامة في الحمى



دمع يُناجي راحماً*** هبني إلهي بلسما








 

 



  رقم المشاركة : [ 22  ]
قديم 03-12-2014, 01:44 AM
إشراقة أمل
المشرفة العامة
رقم العضوية : 12507
تاريخ التسجيل : Apr 2009
عدد المشاركات : 15,504
قوة السمعة : 0

إشراقة أمل تم تعطيل التقييم
غير متواجد
 
افتراضي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



من دفاتر اسرانا كان لنا هذا اللقاء



لقاء مع أم مكلومه على أبناءها الاربعة



رغم مصابها ما زالت صابرة قوية حلمها الوحيد أن تكحل عينيها برؤية أبنائها



القابعين خلف أسوار زنازين مظلمة قبل أن يتسلم البارئ أمانته،



لم تبخل "أم عوض" فقدمت أحد أبناءها شهيدًا في سبيل الله،



وثلاثة أسرى أصغرهم (20عامًا) و (27 عامًا) و (25عامًا)...



مع كل فجر يبزغ نوره على هذه الدنيا يتضرعن أمهات الاسرى



مخلصات الدعاء إلى الله وحده أن يفك أسرهم وينعموا بالحرية



التي طال انتظارها



وفي صباح كل يوم اثنين تتوجه أمهات وعائلات الأسرى



إلى مقر الصليب الأحمر الفلسطيني الذي يعد حلقة الاتصال الوحيدة



بين الأسرى وذويهم وفي حال منعت عنهم الزيارة هناك



ترفع الأمهات والزوجات صورًا لأبنائهن وأزواجهن



وتجد طفلاً لا يتجاوز الخامسة من عمره يرفع صورة أبيه



الذي لم يره منذ كان يحبو وآخر رافعًا صورة أبيه الذي



لا يعرفه إلا من خلال الصورة فقد ولد وهو في أحشاء أمه؛



لكنه يصرخ: "ليتك تعود أبي"،...



هناك أيضًا أمهات طال انتظارهن لفلذات أكبادهن الذين رحلوا



منذ سبع أو عشر سنوات.....



كانت أم عوض تجلس صامتة في مقر الصليب الأحمر



تنتظر كما كل أمهات وزوجات وأبناء الأسرى



أن يخرجوا في الاعتصام التضامني الذي ينظم يوم الاثنين



من كل أسبوع ترقبتها فهي تارة ترفع رأسها عاليًا



بنظرات ثاقبة خاشعة وتناجي الله أن يجمعها بأبنائها الثلاثة



تنقل نظراتها إلى صورة خبأتها في جعبتها تنظر إليهم بشوق ولهفة



تتحسس ملامحهم تتمالك نفسها وبشاشة بيضاء كانت تلفها



حول عنقها تغطي وجهها اقتربت منها واستأذنتها الحديث



رحبت ولم تمانع:



"أضرم الشوق نيرانه بقلبي الهَرِمْ فقد سئمت من طول الانتظار"



كانت تلك أولى الكلمات المفعمة بالشوق والحنين لأبناء عمرها



ثم خانتها الدموع بعد أن جاهدت في منعها من النزول



والانسدال في أخاديد وجهها التي حفرها قهر المحتل وظلمه



لكنه لم ينل من عزيمتها وصبرها بعد أن فقدت



وثلاثة أسرى تتابع الحديث قائلة:




"أطلب من الله أن يمد في أجلى حتى أكحل عينيَّ



برؤية أولادي وأضمهم إلى قلبي مطولا"ً وتستطرد مازحة



لكني سأطمع أن أزوج أحدهم وأحمل أحفادي بين كفي



أهدهده وأتفوه بأهازيج طالما كررتها على مسامع أولادي



منذ كانوا رضعًا تضحك باكية متسائلة: هل يجيء هذا اليوم؟



أخفيت الدموع في مقلتي قائلة أرجو من الله أن يمن عليك بما تحلمين



بيت مدمر وثلاثة أسرى



تتابع الحاجة قصتها التي تدمي القلب:




"بعد أيام من الاجتياح جاء الجنود بجرافاتهم ودباباتهم،



أخرجونا من البيت التي كانت قد تصدعت أركانه من قوة



القصف الليلي على كافة أرجاء المنطقة أخرجونا منه



دون رحمة أو شفقة دمروا البيت أصبح كومة من التراب والركام



لكنهم لم يكتفوا بذلك لم يخرجوا إلا بأبنائي الثلاثة اعتقلوهم



ومنذ ذلك الحين أتعطش لرؤيتهم وتستطرد الحاجة أم عوض حديثها



بعد تنهيدة طويلة اقتلعت آهات العالم:



"لم يتبق لي سوى الانتظار والدعاء لهم بالفرج القريب



ذاب قلبي اشتياقًا وحنينًا لهم جميعًا"



متابعة بعبارات مؤمنة بقضاء الله:



"الحمد لله قد يكون بلائي هذا لا يذكر لأم قدمت جميع أبنائها



شهداء أو أخرى سلب منها أسير منذ كان طفلاً يافعًا



ولم تسمح لها القوات الإسرائيلية بزيارته حتى من خلف الشبك"...



شوق الأم لأبنائها



تحشرج صوت الأم من كثرة البكاء بل وغاب وبقيت الدموع




هي لغة الحوار بيننا تهدأ الأم تمسك بصورة جمعت أبناءها الأربعة



تنهال عليهم بالقبلات والعبرات تتمتم"حرموني منكم"



وهنا استدركني سؤال: منذ متى الأم لم تر أولادها؟



أحكام جائرة



قالت الأم:




"لا أعلم متى سيخرجون إلى النور ثانيةً"



قاطعتها: ما الحكم الذي تلقاه أبناؤك؟



أجابت وقد ابتلت عيناها بالدموع:



"لم يحاكموا إلى الآن وهذا ما يؤرقني ويزيد من همي



لقد أجلت محاكمتهم أكثر من مرة وتتابع قائلة:



"لقد نقل لي المحامي مؤخرًا خبرًا يقضي بأن عوضًا وأكرم



سيواجهان عقوبة تزيد عن 25عامًا أما صهيب فبسبب صغر



سنه قد يحكموا عليه بـ 5 أو 10سنوات



وهنا عاودت البكاء مرة أخرى قائلة:



"قد أموت قبل أن أكحل عينيَّ برؤية وجوههم الباسمة"



وراحت تتمتم بدعوات خالصة من قلبِ أمٍ أضناه الانتظار



وأوهنه المشيب:



"اللهم أنت وحدك القادر على فك أسرهم"



متابعة: "ليت الزنازين تنهار بقضبانها الفولاذية



ليتها تتراكم كحطام بيتي وتذوب في الأرض



ويخرج منها كل الأسرى والمعتقلين عائدين لأمهاتهم



وأبنائهم وزوجاتهم" وكانت أخر دعواها: "حسبي الله ونعم الوكيل"..



... انتظروني هنا



ان شاء الله لنا البقاء مع حكاية صبر أم ..



تحياتي للجميع دمتن بحفظ الرحمن


توقيع إشراقة أمل
رباه إني كلما***عزم الفؤاد وسلّما



حبّاً وشوقاً تارةً*** أو رهبةً وتندّما



عبثَ الهوى بعزائمي***إشراقُ روحيَ أظلما



وطغى على عرش التقى*** وحشُ الذنوبِ فحطّما



غشتِ البصيرةَ غفلةٌ***أوّاه ما أقسى العمى



رباه من لي في دجى***الأوهام غيرك مُلهما



رباه قلبي خائف*** يرجو السلامة في الحمى



دمع يُناجي راحماً*** هبني إلهي بلسما








 

 



  رقم المشاركة : [ 23  ]
قديم 03-12-2014, 12:59 PM
أم بـلال
المشرفة العامة
رقم العضوية : 13019
تاريخ التسجيل : May 2009
عدد المشاركات : 12,672
قوة السمعة : 0

أم بـلال تم تعطيل التقييم
غير متواجد
 
افتراضي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



الله المستعان



حسبنا الله ونعم الوكيل



تفطر قلبي وذرفت عيني لا إله إلا الله



ليس لها إلا الله



أسأل الله العلي العظيم أن يفرج همها ويفك أسر أبنائها وجميع المأسورين



بارك الله بجودك إشراقتنا الغالية



لقد نقلت لنا واقع مر وحزين نسأل الله الفرج القريب



جمعنا الله في جناته على منابر من نور


توقيع أم بـلال



 

 



  رقم المشاركة : [ 24  ]
قديم 03-22-2014, 12:15 AM
إشراقة أمل
المشرفة العامة
رقم العضوية : 12507
تاريخ التسجيل : Apr 2009
عدد المشاركات : 15,504
قوة السمعة : 0

إشراقة أمل تم تعطيل التقييم
غير متواجد
 
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم بـلال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



الله المستعان



حسبنا الله ونعم الوكيل



تفطر قلبي وذرفت عيني لا إله إلا الله



ليس لها إلا الله



أسأل الله العلي العظيم أن يفرج همها ويفك أسر أبنائها وجميع المأسورين



بارك الله بجودك إشراقتنا الغالية



لقد نقلت لنا واقع مر وحزين نسأل الله الفرج القريب



جمعنا الله في جناته على منابر من نور




وعليك السلام ورحمة الله وبركاته



عذرا ان كنت قد سببت لكم الآلم



ولكن ما أنقله لكم هي قصص واقعيه



يتعايشها ابناء شعبي وقد تمر عليكم قصة



من بيتي فكل بيت بفلسطين به أسير



أسال الله أن يفك أسر جميع آسرانا



ولنا لقاء مع زوجة أسير



تحياتي للجميع دمتن بحفظ الرحمن


توقيع إشراقة أمل
رباه إني كلما***عزم الفؤاد وسلّما



حبّاً وشوقاً تارةً*** أو رهبةً وتندّما



عبثَ الهوى بعزائمي***إشراقُ روحيَ أظلما



وطغى على عرش التقى*** وحشُ الذنوبِ فحطّما



غشتِ البصيرةَ غفلةٌ***أوّاه ما أقسى العمى



رباه من لي في دجى***الأوهام غيرك مُلهما



رباه قلبي خائف*** يرجو السلامة في الحمى



دمع يُناجي راحماً*** هبني إلهي بلسما








 

 



  رقم المشاركة : [ 25  ]
قديم 03-22-2014, 12:46 AM
إشراقة أمل
المشرفة العامة
رقم العضوية : 12507
تاريخ التسجيل : Apr 2009
عدد المشاركات : 15,504
قوة السمعة : 0

إشراقة أمل تم تعطيل التقييم
غير متواجد
 
افتراضي
زوجة أسير



لا تستطيع أم محمد زوجة الأسير أن تتجنب دمعة




ترقرقت في عينيها حين أقبلت عليها لأسألها عن شريك العمر



الذي ما زال قابعًا خلف قضبان فولاذية



خُيِلَ لها أنها قد تذيب أجساد السجناء لكنها لا تذوب أو تصدأ..




مسئولية صعبة فعليك أن تكوني قوية صابرة



أن تبثي الأمل في روح أبنائك بأن فجر الحرية سيجيء



ويجتمعون مع الأب الذي انتظروه طويلاً بكل الحب والشوق



وتتابع في حسرة : مشوار طويل بعد الاعتقال مشيته قسرًا



وحيدة مع الألم والجرح النازف الذي لن يندمل



إلا بخروج زوجي حرًا طليقًا من وراء تلك القضبان



أولادي كبروا بعيدًا عن حضن أبيهم



محمد أصبح شابًا يافعًا يبلغ من العمر الآن 16عامًا



أما الصغيرة فأتمت سنواتها الثمانية



يسألون دومًا عن أبيهم يفخرون به وبنضاله



تدمع عيناها حزنًا تتنهد تتمتم:



لقد بخل المحتل على أولادي بزيارة أبيهم



حرموهم من أن يروه أو يلمسوا وجهه الذي ما غاب يومًا



عن مخيلتهم حتى من وراء الشبك



وتساءلت: أيوجد ظلم أكثر من ذلك في العالم؟!



سألتها: لماذا لا يزورون أباهم؟



فأجابت: أولادي ممنوعون من زيارة أبيهم



بأمر من السلطات الإسرائيلية



وفي كل موعد زيارة أقدم التماسًا بأن يسمحوا



لأولادي بزيارة أبيهم لكن دون جدوى



كل الالتماسات ترفض بل لا ينظر إليها



وتتابع: يهدفون إلى إذلاله وتكسير عزيمته



إلا أن ذلك لن ينال من قوته وعزيمته



التفت أتحدث مع إبنة الأسير تلك الطفلة البريئة



وجدتها تقبل صورة أبيها بقوة وتضمها مطولاً



إلى قلبها الصغير ثم ترفعها بكف وبالآخر



ترفع علامة النصر اقتربت منها وسألتها عن أبيها



أجابت وقد خانتها دموعها البريئة:



رحل منذ كنت في عامي الأول



وها أنا أتم الثماني سنوات لا أعرفه



إلا من كلام أمي وإخوتي الكبار لم أره



أرسم له صورة جميلة في مخيلتي أشتاق إليه



وأحن إلى دفء قلبه



في الليل حين أذهب للنوم أحاكي صورته أداعبه



أغمض عينيَّ على صورته كي أحلم به...



لقد منعني اليهود من زيارته في السجن



حرمونا من رؤيته وحرموه من لمس وجوهنا من خلف القضبان



التي أتمني عليها أن تنهار وتخرج أبي من خلفها



وتتابع: أحتاج إليه دومًا ليس لدينا وسيلة للتواصل معه



إلا رسائل شوق وحرمان نتبادلها وصور تحدد ملامحنا



نبعث بها إليه علها تخفف ألم البعاد ووجعه..



مرة أخرى عدت إلى الأم سألتها إن كانت هي



الأخرى ممنوعة من زيارة شريك عمرها وأبي أولادها



غارت الدموع في عينيها صمتت قليلاً ثم قالت:



في بداية اعتقاله حرمت من زيارته لمدة عامين



كنت أتواصل خلالهما معه عن طريق الصليب الأحمر



الذي لم يدخر جهدًا في تقديم التماسات للجانب الإسرائيلي



بالسماح لي بزيارته لكن دون جدوى كنت أختلس الفرص



لأرسل له رسائل أبنائه وأشواقهم إليه عبر أمهات الأسرى



المسموح لهن بزيارة أبنائهن تتابع وبعد الحكم عليه بالمؤبد



سمحوا لي بزيارته أما الأولاد فلم يسمحوا لواحد منهم



كنت أتعذب كثيرًا عندما يسألني عن الأولاد



كان دومًا يطلب مني أن أصف ملامحهم



أحدثه عنهم بالتفصيل كان يتعطش لرؤيتهم



خاصة الصغيرة فقد اعتقل وهي ما زالت تحبو



كبرت بعيدًا عن حضنه لم يسقها من حنانه وعطفه



قالت ذلك ثم بكت بحرقة قائلة:



أصبحت حياتنا دموعًا وآهات آلام وجروحًا تنزف دمًا وأسى



وراحت تتساءل: أي حياة تنتظر أمًا ممنوعة من رؤية



فلذة كبدها من خلف قضبان السجن؟



وأي حياة تنتظر أبًا حرم من ملامسة طفلته



وتحسس ملامحها حتى من وراء شبك



تنهدت طويلاً رفعت عينيها للسماء في مناجاة صادقة لربها



قالت وقد انسدلت الدموع على وجنتيها:



يا رب ليس لنا سواك أنت القادر على فك أسر معتقلينا



لقد طالت مدة الغياب ولا أحد يعلم متي ستنتهي




ودعت الزوجة الباكية لكنها لم تكن الأخيرة



في سلسة القصص التي وعدتكم بها انتظروني




ان شاء الله لنا لقاء مع .....





تحياتي للجميع دمتن بحفظ الرحمن


توقيع إشراقة أمل
رباه إني كلما***عزم الفؤاد وسلّما



حبّاً وشوقاً تارةً*** أو رهبةً وتندّما



عبثَ الهوى بعزائمي***إشراقُ روحيَ أظلما



وطغى على عرش التقى*** وحشُ الذنوبِ فحطّما



غشتِ البصيرةَ غفلةٌ***أوّاه ما أقسى العمى



رباه من لي في دجى***الأوهام غيرك مُلهما



رباه قلبي خائف*** يرجو السلامة في الحمى



دمع يُناجي راحماً*** هبني إلهي بلسما








 

 




مواقع النشر (المفضلة)
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع






الساعة الآن 08:36 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019
جميع الحقوق محفوظة لـ منتديات زهور الإسلام